كندا تقرر الانسحاب من الأولمبياد حال إقامتها في موعدها

يبدوا وأن كل الطرق تقود أولمبياد طوكيو 2020 إلى التأجيل، فبعد عدداً من التصريحات التي كانت تتشبس بالأمل وإن كان ضئيلاً إلى أن قرارات الإنسحاب من المشاركة في البطولة أصبح يضع إقامة البطولة على طريق مسدود وذلك بعد أن أعلنت اللجنة الأولمبية الكندية اليوم الأثنين عدم إرسال أي رياضي إلى دورة الألعاب حال إقامتها في الموعد المحدد سلفاً.

اللجنة الأولمبية الكندية قررت انسحاب البعثة الخاصة بها من المشاركة في الأولمبياد التي كان من المقرر أن تقام صيف العام الجاري في اليابان، بسبب تفشي فيروس كورونا، حيث أشارت اللجنة في بيانها أنها قررت بدعم من لجان الرياضيين اتخاذ هذا القرار “الصعب”.

ويأتي ذلك في ظل عدم إصدار أي قرار رسمي من اللجنة الأولمبية الدولية بخصوص موقف البطولة من التأجيل نظراً للظروف الراهنة، في الوقت الذي دعت فيه عدداً من الجهات من بينها اللجنة الأولمبية الأسترالية بتأجيل الدورة حتى العام المقبل.

وأشارت اللجنة الكندية في بيانها أنها تأمل أن توافق على اللجنة الدولية على تأجيل إنطلاق دورة الألعاب لمدة عام واحد، مؤكدة في الوقت ذاته أن الأمر لا يتعلق فقط بصحة الرياضيين بل بالصحة العامة وليس من الآمن بالنسبة للرياضيين وأسرهم مواصلة التدريبات استعداداً للحدث، مشددة على أن العالم في أزمة صحية أكثر أهمية من الرياضة.

تابعنا على فيسبوك وتويتر