باسم مرسي ينفجر: الزمالك عطل إنضمامي لسموحة للعب في نادي ترتيبه الأخير بالدوري ويرفض عودتي بألف جنيه

كشف باسم مرسي مهاجم نادي الزمالك والذي كان من المقرر أن ينضم لنادي سموحة على سبيل الإعارة لمدة 6 أشهر عن تعديلات جديدة لن تمكنه من الإنضمام للفريق السكندري، كاشفاً في الوقت ذاته عن بعض الأشياء المهمة.

باسم كتب في سلسلة تغيردات على حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي تويتر قائلاً: “تلقيت اليوم اتصال من مسئول ف نادى الزمالك يطالبنى بالرجوع ، قالى بالنص عندى ليك مفاجأة، الزمالك عايزك ترجع و تروح نادى تانى بدل سموحة احنا الاخرنا البطاقة الدولية عشان لو كنت لعبت الماتش مكناش هنعرف نرجعك”.

وتابع لاعب الزمالك أنه أصبح طرفاً في موضوع ما ليس له علاقة به، وهو الآن يملك خيارين إما اللعب في الزمالك (والمدير الفني لا يريده) رغم عرضه أن يلعب في الشهر مقابل ألف جنيه أو الإنضمام لفريق في المركز الأخير في الدوري في إشاره منه إلى بتروجيت صاحب المركز الأخير بجدول الترتيب حالياً.

وأضاف: ” هل انا بعد ما لعبت اربع مواسم ف الزمالك ، حصلنا فيهم على ٥ بطولات و احرزت ٥٣ جول ، دة يكون مصيرى من مسئولين نادى الزمالك ؟!”.

مشيراً: “قبل كدة انا مكنتش بطلع اتكلم ، بس الموضوع يوصل ان يتقال ان التاخير بسببى فى موضوع البطاقة الدولية و تشويه سمعتى ان دة بسبب خلاف مادى بينى و بين النادى اليونانى ف دة مش صحيح”.

وأردف أن عقده في اليونان تم فسخه بالفعل بشكل رسمي وإن لم يكن لما كان له الحق في المشاركة في التدريبات، مضيفاً:” فى وقت اقامتى كاملة ف اليونان ، حصلت على ٥ الاف يورو فقط و اتنازلت عن جميع مستحقاتى للزمالك و جددت سنتين اتنازلت فيهم عن ٤ مليون جنيه عشان يوافقوا على احترافى. و عند انتقالى اعارة لسموحة جددت سنة كمان على بياض”.

مشدداً: “انا هرجع نادى الزمالك مش لو بالف جنيه لو ببلاش لان شرف ليا انى العب ف نادى الزمالك . مكنتش حابب انى اتكلم رغم اتصال عدة برامج بيا من وقت وصولى للقاهرة لتوضيح عدة امور بمقابل مادى بس انا كنت برفض”.

وكتب: “انا حالياً بعد ما استقريت فى الاسكندرية و نقلت اسرتى و اغراضى و استأجرت محل سكن، تم ابلاغى انى لازم الغى كل دة و ارجع حالاً يا اقعد ست شهور ف البيت”.

مختتماً: “يارب الناس الكانت بتتهمنى انى مقصر طول الوقت و بعمل مشاكل تكون الصورة واضحة لهم ، انا طول الوقت بتحط ف مشاكل انا مش سبب فيها . اسف على التطويل بس كان لازم التوضيح”.