في ليلة تألق السعيد.. بيراميدز يفوز على الأهلي ويقترب من المنافسة على الدوري

حقق نادي بيراميدز فوزاً غالياً على النادي الأهلي في مباراة شهدت منافسة قوية طوال أحداثها.

الشوط الأول شهد تحفظ كبير من جانب الفريقين إلا أن الثلاث دقائق الأولى كانت سيطرة كاملة لصالح بيراميدز قبل أن يتغير الحال في معظم أجواء الشوط لصالح النادي الأهلي.

الأهلي نجح في تكليل سيطرته إلى خطورة حقيقية عكس بيراميدز فسجل هدف أول عن طريق كرة استلمها رمضان صبحي في الجبهة اليسرى وحاول المراوغة قبل أن يقرر تمريرها للتونسي علي معلول الذي أرسل كرة متقنة للغاية على رأس وليد أزارو الذي لم يكن بحاجه إلى مجهود وفير لتوجيهها في مرمى أحمد الشناوي.

وعاد بيراميدز ليحاول مرة أخرى بعد الهدف ولكن أنيابه لم تكن شرسة كالمعتاد، فوصل بكرة كانت خطيرة ولكنها كانت تسلل.

وقبل نهاية الشوط بدقيقة واحدة خطف ناصر ماهر كرة من وسط الملعب وراوغ الدفاعات ووصل إلى منطقة الجزاء وحاول تسديدها إلا أنه اصطدمة بعلي جبر ووصل في الجانب الأخر لمهاجم الأهلي وليد أزارو الذي سقط داخل منطقة الجزاء عقب تدخل عبدالله السعيد معه مطالباً بضربة جزاء ولكن حكم اللقاء قرر إشهار بطاقة صفراء للمهاجم المغربي معتبراً سقوطه كان تمثيل.

وفي بداية الشوط الثاني بدأ بيراميدز بوتيرة مرتفعة ولكن هذه المرة سجل بالفعل هدف التعديل عن طريق محمد فاروق من كرة عرضية أرسلها له عبد الله السعيد من كرة ثابته حصل عليها كينو في الجبهة اليسرى، في كرة شهدت الخطأ المعتاد لمحمد الشناوي في كل مباراة.

وفور فتح المساحات لكينو نجح في تحقيق خطورة حقيقية بعد أن لعب عرضية من الجبهة اليسري لعبدالله السعيد المنفرد تماماً ليسدد كرة صاروخية في شباك محمد الشناوي.

مارتن لاسارتي المدير الفني للنادي الأهلي أجرى تغير غريب بخروج ناصر ماهر الذي ظهر بشكل طيب للغاية لم يظهر به منذ فترة طويرة ليدخل وليد سليمان وبعدها بدقائق تعرض وليد أزارو للإصابة ودخل مروان محسن وقلت فاعلية الأحمر الهجومية.

هذه النتيجة منحت بيراميدز ثلاثة نقاط غالية سوف تساعده في المنافسة على الدوري للمرة الأولى في تاريخه، فيما أبتعد الأهلي تماماً عن اللقب المحلي المحبب له.