مؤتمر اتحاد الكرة حول أزمة صلاح – مطالب رامي عباس وموقف الجبلاية من التجاوب

عقد الاتحاد المصري لكرة القدم مؤتمراً صحفياً اليوم للكشف عن تفاصيل أزمة محمد صلاح مع الاتحاد في الفترة الاخيرة وذلك بعد التغريدة التي نشرها نجم ليفربول أمس على صفحته بتويتر

مؤتمر اتحاد الكرة جاء بعد أن كتب صلاح أمس تويته حملت الكثير من الغضب لاتحاد الكرة: ” ليس من الطبيعي أن يتم تجاهل رسائلي ورسائل المحامي الخاص بي … لا أدري لماذا كل هذا؟ أليس لديكم الوقت الكافي للرد علينا؟!”

أحمد مجاهد تحدث خلال مؤتمر اتحاد الكرة ليؤكد أن الاتحاد المصري قام بالاتصال ببعض الاتحادات القريبة ليقوموا بالتصويت لصالح محمد صلاح في 10 أغسطس الماضي

وتابع

رئيس اتحاد الكرة تلقي اتصال من محامي صلاح بعدها بيوم ولم يكن موقعاً ولم يتم إرساله على البريد الرسمي وإنما على بريد أبوريدة الشخصي وبه بعض المفردات التي لا يصح أن تكون بين محامي ورئيس اتحاد

هناك تهديدات من محامي صلاح حال عدم تنفيذ ما طلبه؛ في يوم 23 من الشهر الجاري تلقينا ايضاً نفس الخطاب وبه نفس التجاوزات الخطابات موجودة ولن يتم الإعلان عنها وفي نفس اليوم أعلن المدير الفني للمنتخب قائمة المحترفين التي ضمت صلاح و12 أخرين وقمنا بمراسلة أنديتهم وبينهم ليفربول، ليفربول رد بعدها بدقائق ولم يكن هناك أي اعتراض ولكن مطالب بمعرفة ترتيبات سفر اللاعب وأمور مشابها

بعد ذلك بثلاثة أيام (26 أغسطس) وصلنا خطاب من وكيل صلاح يطالب بإرسال خطاب إنضمامه للمنتخب قبل إقامة المعسكر بـ15 يوم، وهددنا بالحديث مع ليفربول من أجل عدم السماح للاعب بالإنضمام للمعسكر

المحامي من هدد بعد إنضمام اللاعب، صلاح وناديه لم يفعلوا ذلك. وفي مساء نفس اليوم الذي وصلنا فيه تهديد رامي عباس أبلغنا ليفربول بترتيبات سفر صلاح والاشياء المتعلقة بذلك وبعدها عرفنا بأمر التغريدة التي نشرها اللاعب على حسابه والتي كتب فيها اننا لم نرد على رسائله

بعد كتابة صلاح للتغريدة بنصف ساعة ارسل عباس رسالة على موقع الاتحاد قال فيها انه يسحب التهديد الذي قاله ومطالبه بإستقالة الاتحاد ولكنه شدد على ضرورة تنفيذ بعض المطالب التي يريدها قبل أن ينضم صلاح للمعسكر الخاص بمواجهة النيجر

يجب أن يتم دراسة المطالب فهناك بعض المطالب التي من الممكن ان ننفذها وهناك مطالب أخرى غير مقبول تنفيذها

نحرص على محمد صلاح تماماً وعلى مستواه ونعلم انه مفيد للمنتخب وهو من أبنائنا، ولذلك حرصنا على ضبط النفس حتي لا تتعرض العلاقة بين الاتحاد وبين أهم لاعبينا لأي شائبة

ولكن كان من الضروري الرد بعد أن أصبح الحديث بشكل علني لم نتلقي أي خطاب من صلاح وكل الخطابات كانت من محامية وفي إجازة عيد الأضحى

بعدها أظهر أحمد مجاهد بعض الصور لخطابات رامي عباس وكيل محمد صلاح مع اتحاد الكرة معلقاً عليها بأن خطاب أمس جاء مخففا بالمقارنة مع سابقته

وعاد مجاهد للحديث
رامي عباس طلب أن يتواجد حارس عند غرفة محمد صلاح وحارسين عند المصعد ومنع أي وزيارات للاعب إلا بالتنسيق مع محاميه أولاً، وضمان استقباله بشكل منفصل وعدم طلب أي صور لعدم تعطيله وتواجد حارسان للاعب اثناء الانتقال إلى ملعب التدريبات وعدم طلب أي صورة من شخص له علاقة بالاتحاد وكانت هذه المطالب التي “غير قابلة للنقاش” كما قال

قام الاتحاد بالرد ببعض الامور التفصيلية اليوم ونحاول توفير كل سبل الراحة للاعبين، هذا ما حدث فيما عادا يوم الوصول إلى كأس العالم وكذلك يوم السفر إلى روسيا. فبعض الأمور الاحتفالية تكون خارج التخطيط

لم يسافر المنتخب قبل ذلك بطائرة غير خاصة سوى في مباراة تشاد وقام الاتحاد وقتها بدفع مبلغ لشركة مصر للطيران من أجل أستمرار الرحلة إلى برج العرب

فعلنا كل شيء ليكون صلاح أفضل لاعب في العالم بنهاية الشهر المقبل. نحرص على كل اللاعبين ولكن ما تم في المجلس هو إعلان طلبات رامي عباس، لم يصلنا خطاب من صلاح والمطالب الممكن تنفيذها سنفعلها ولكن في بعض الاحيان لا يمكننا تسهيل رحلة صلاح في النيجر أو سوازيلاند على سبيل المثال

نحن أمام سوء تفاهم وأزمة، نتحدث الآن بسبب حدوث سحب للحديث حول استقالة الاتحاد ويوجد طلبات يمكن أن نتفهمها ونناقشها. ويبقي النادي هو المسؤول في أمر إنضمام صلاح للمنتخب وليس محاميه

بعد خطاب أمس لدينا تفاؤل بحل الأزمة ولم يحدث أن ايقظنا صلاح الواحدة فجراً للتصوير مع أفراد اتحاد الكرة أو أصدقائهم

مؤتمر اتحاد الكرة انتهي عند تلك النقطة ومازال موقف صلاح حتى الآن غير معروف خاصةً وأن البعض أكد أن اللاعب يرغب بشكل شخصي ان يقدم الاتحاد استقالته