بعد فتح باب الإستبدال، الأهلي يستعد لقنص ثلاث صفقات، و تعرف على أبرز الراحلين

بعدما أقر إتحاد الكرة عودة الإستبدال في يناير، و ذلك في إجتماعه الذي تم يوم الخميس الموافق 5 يناير، ترصد “زاوية 90” أبرز الصفقات التي يستعد الأهلي لإقتناصها، و أيضاً اللاعبين المرشحين للرحيل عن النادي الأهلي.

وضع حسام البدري لائحة من ثلاث مراكز شدد على ضرورة تدعيمها أثناء فترة الإنتقالات الشتوية الحالية، أولهم مركز المهاجم الصريح، والثاني مركز قلب الدفاع، وثالثاً و أخيراً مركز المهاجم الجناح.

في مركز المهاجم الصريح في الغالب سيكون صفقة من العيار الثقيل على غرار إيفونا و أجاي، و أبرز المهاجمين المرشحين للأهلي هم باتريس إندامو مهاجم الوداد المغربى، والمرشح بقوة نظراً للعلاقة القوية بين الناديين، و الكولومبي ديفيد كاسترو مهاجم صن داونز الجنوب إفريقي، و أصبح خاما بيليات مهاجم فريق صن داونز الجنوب إفريقي لاعب بعيد المنال بعض الشئ.

و في مركز المهاجم الجناح، فعلى غالب الظن هذه الصفقة لن تبعد عن أحمد حمودي لاعب الباطن السعودي، وهناك ترشيحات أخرى للجناح الطائر الأنجولي اري بابل جناح سبورتنج لشبونة البرتغالي المعار لأول اغسطس الأنجولي.

أما مركز قلب الدفاع فالمرشح الأول له هو أحمد سامي مدافع فريق مصر المقاصة، وفي حالة فشل التعاقد معه فسيكون هدف الأهلي هو محمود علاء مدافع وادي دجلة.

وأبرز اللاعبين الذي أعطى البدري فرمان بعدم حاجته إليهم وطلب من إدارة الأهلي بعرضهم إما للإعارة أو البيع النهائي هم الغاني جون أنطوي، و لاعب الإتحاد سابقاً محمد حمدي زكي، و حارس مرمى الفريق مسعد عوض، و أخيراً الظهير الأيمن باسم على الذي تطارده لعنة الإصابات بصورة مستمرة.

بالطبع لا يمكن أن نتجاهل الأزمة بين معلول و الجهاز الفني، والتي من الممكن أن تؤدي إلى مغادرة النجم التونسي أبواب النادي مستغلاً العرض المغري المقدم من نادي الترجي التونسي لضمه، وفي هذه الحالة فكرة ضم إثنين أجانب لن تكون بعيدة بعد مغادرة أنطوي و معلول.

الجدير بالذكر أن قرار اتحاد الكرة بفتح باب الاستبدال ينص على إتاحة الإستبدال للاعبين إثنين لكل نادٍ واستبدال ثالث بشرط أن يكون برحيل لاعب أجنبي وضم لاعب مصري بدلا منه.